التاريخ     16 اكتوبر 2018
رئيس مجلس الإدارة    عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير         ليلي الراعي
عازف كمان ياباني يعزف لأطفال ٥٧٣٥٧
1563
0
22 سبتمبر 2015

بدعم خاص من مؤسسة اليابـــان مكتب القاهرة، وبالتعاون مع سفارة اليابان تقـــدم أوركسترا القاهرة السيمفوني في افتتاح موسمها الجديـــد، بـدار الأوبرا المصرية عازف الكمان الياباني العالمي "ريـــو جوتـــو" وذلك في أوبــرا القاهــــرة والاسكندريــــة بالإضافة الى تقديم حفلين موسيقيين في القاهرة والاسكندرية مع اوركسترا القاهرة. و ستكون الأيام الخمسة التي يزور فيها العازف العالمي "ريــــو جوتــــو" مصـــر مزدحمة بأنشطــــة تعليمية وثقافية وخيريــــة عدة، فإلى جانب تنظيم مؤسسة اليابان بالقاهرة – بالتعاون مع معهــــد الكونسيرفتوار – لورشة عمل يقوم من خلالها العازف اليابانـــي بتقديـــم فصل تدريبـــي وتوجيهـــي لعدد من طلبة المعهـــد الموهوبيــــن، سيقوم كذلك بزيارة لـ"مستشفى سرطان الاطفال 57357" يقـــدم فيها عـــزفا منفردا على الكمـــان للأطفال المرضى ولجميع العامليــــن بالمستشفى.

وعلى الرغم من أن عازف الكمان الياباني العالمي "ريـــو جوتـــو" تخرج من جامعة هارفـــارد في عام 2011، مع شهادة البكالوريوس في الفيزياء – وحاصل على الحزام الأسود من الطبقة الثالثة من جمعية الكاراتيه اليابانية – إلا أن جوتــــو بــدأ حياته المهنية الموسيقية في سن مبكرة، فقد عزف لأول مرة للجمهور وهو في السابعة من عمره، في مهرجان موسيقى "الباسيفيك" في اليابان بمدينة سابورو ، حيث قدم كونشرتو الكمان لباغانيني المصنف رقم 1. فنجح “جوتــــو “ في فرض نفسه كصوت متميـــز في الموسيقى الكلاسيكية، مع جمهور كبير ومتزايد في آسيا وأمريكا الشمالية وأوروبا.

منذ ذلك الحين، ظهر جوتـــو كــعازف منفرد – سوليست – مع العديد من فرق الأوركسترا الرائدة في العالم (بما في ذلك الفرقة السيمفونية الوطنية، لندن فيلهارموني، سيدني السيمفوني، أوركسترا دي ليون الوطنية ، أوركسترا مونتريال الوطنية، وغيرها الكثير). يتابع دراسة الكمان حاليا على يـــد البروفيسورة الشهيرة "آنا شوماشينكـــو" .

ويهتم "جوتــــو" كثيرا بالعمل الخيري في مجاله: من ضمنه العمل مع طلبة الموسيقى في جميع أنحاء العالم؛ حيث يتابع ويوجه تنميتهم، كما يعقد فصول توجيهية بالتعاون مع كبرى المعاهـــد في العالم. تشمل جهود “جوتــــو" منحة  مبادرة ريو جوتــــو للتميز الموسيقي مع إدارة مدينة نيويورك للتربية والتعليم، بالإضافة إلى التوعية الموسيقية الواسعة والتبادل الثقافي في العديد من الدول في أمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا وأفريقيا.

البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق