التاريخ     12 ديسمبر 2018
رئيس مجلس الإدارة    عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير         ليلي الراعي
وادى الجمال.. محمية الحيوانات النادرة
11465
0
17 يوليو 2016
حسن علي

تعتبر محمية وادى الجمال من أكثر الأماكن الشهيرة بمحافظة البحر الأحمر، التى تتميز بطبيعتها الساحرة، وبسمائها الصافية ومياهها الزرقاء، تتمتع بمرتفعات عالية وصحراء صفراء، ما يجعلها مقصداً جاذباً للسياح.
تقع المحمية فى منطقة تسمى «حماطة»، وهى تبعد 40 كيلو عن مرسى علم بالبحر الأحمر، وتحتوى المحمية على بحيرات تمتزج فيها المياه المالحة بالعذبة، وعندما تتجول بداخلها؛ ستستمتع بالعديد من المقومات البيئية الجميلة، سواء كانت ثقافية أو علمية، حيث تتمثل تلك الأنواع فى طبيعة النباتات النادرة والحيوانات، بالإضافة إلى الأشجار والنخيل، كما توجد بها نباتات نادرة، وأشجار المانجروف التى تنمو فى مياه البحر وتبنى فيها الطيور المهاجرة أعشاشها، ونباتات أخرى تبلغ أطوالها من 5 إلى 9 أمتار .
ومن مميزات تلك المحمية أن الأمطار تتساقط عليها مرة أو مرتين كل عدة أعوام، والعجيب فى تلك المحمية الطبيعية أنها تحتوى على مجموعة من الحيوانات والطيور النادرة، فيعيش فيها أكثر من 10% من الصقور الملقبة بـ«الغروب» على مستوى العالم، بالإضافة إلى أنواع أخرى من النسور والغزلان والأرانب، كما أنها مليئة بالمعادن النفيسة؛ كالزمرد والرصاص والمنجنيز والذهب والكوارتز، بالإضافة إلى أحجار الزينة، وتحتوى على متحف جيولوجى يضم أنواعاً من المعادن التى تستخدم فى صناعة السيارات والطائرات.
واللافت للنظر أنك تجد فى المحمية رسومات صخرية مدوناً عليها أنشطة الإنسان فى تلك الحقبة، كما أنها تعتبر من أهم طرق التجارة بين مصر وأفريقيا الهند عن طريق ميناء برنيس، وتحتوى على قطع أثرية من الأبراج الحربية القديمة، بالإضافة إلى مواقع التنقيب عن الأحجار الكريمة والجرانيت والزمرد بشكل مكثف بالقرب من منطقة وادى سكيت ونجرس، حيث يوجد جبل الزمرد، والذى كان المصدر الوحيد لهذا الحجر الكريم فى الإمبراطورية الرومانية.
سكان تلك المحمية هم من القبائل العربية، كقبيلة العبابدة والبشارية، وترجع أصولها إلى أقدم الشعوب العربية التى عاشت بين البحر الأحمر، حيث كانت تلك القبائل تعتمد على الرعى فى تلك الصحراء وعلى زراعة الشعير عندما تتساقط الأمطار، بالإضافة إلى أنهم يقومون بإرشاد القوافل الحجاج وقوافل التجارية إلى مسيرة رحلتها المتجه إليها،
وكانت مساكن تلك القبائل التى تسكن المحمية عبارة عن أكواخ مسطحة من جذوع وجريد النخيل، والمعروف عنهم أنهم كانوا أهل كرم.

 

البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق