التاريخ     18 ديسمبر 2018
رئيس مجلس الإدارة    عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير         ليلي الراعي
تماثيل بشرية في ساقية الصاوي
31804
0
4 اكتوبر 2015
نهى سعد – تصوير: سيد عوض
  • ١
  • ١
  • ١

من منكم لم يلعب مع أصدقائه لعبة التماثيل البشرية التي تتفننون وتبدعون في تقمص شخصياتها؟! لا والأهم الثبات دون أي حركة ومن يخالف ذلك يخسر اللعبة؟!
ساقية الصاوي أقامت مسابقة تقام للعام العاشر على التوالي، اختارت لها عنوان"تماثيل بشرية"، جسد فيها الصغار -الذين تراوحت أعمارهم من 12 وحتى 18 سنة- مواقف مختلفة، ولمدة ساعة كاملة دون حركة واحدة، تحدى فيها الصغار الوقت والجهد؛ ليقنعوا الحضور بأنهم تماثيل لا بشر، والأجمل أن وقفتهم عبّرت عن مشكلات كثيرة في مجتمعنا الذي نعيش فيه، واستخدم الجميع الألوان الفضية والذهبية والألوان على أجسادهم؛ ليكونوا أكثر إقناعاً، وكان السكون بألف كلمة.
تنوعت الأفكار، وجاء تمثال (الميزان) ليؤكد أهمية القراءة؛ من خلال ميزان جلس على إحدى كفتيه شخص نحيف يقرأ كتاباً، ويقابله على الكفة الأخرى شخص بدين تظهر عليه علامات البلاهة، ورغم بدانته ترجح كفة الميزان الأخرى.
أما دارين -طالبة بالثانوي- فاختارت أن تجسد تمثال (الحزن القاتل) للفنان محمود مختار، وقد ارتدت ملابس سوداء وغطت وجهها بمسحوق أسود، ولم تظهر سوى عينيها؛ لتعبر فعلاً عن الحزن.
أما أصغر المتسابقين فهو (أمير خان)، ١٢ سنة، طالب بالصف الثاني الإعدادي، شارك العام الماضي وحصل على المركز الثاني، وجسد هذا العام تمثال (تقرير) لطفل يفترش أرض الشارع، وبجانبه عبوات المناديل الورقية، متأثراً بأطفال الشوارع، وحرمانهم من التعليم، وهو يمد يده بكيس مناديل لمذيع يرتدي أفخم الثياب وأغلاها، يجري معه حواراً، حصل هذا التمثال على المركز السادس. أما يحيى حمدي، ١٥ سنة، وعبدالله رمضان، ١٧ سنة، فأدوا تمثال (العداء الإسرائيلي) الذي عبّر عن الصراع بين ضابط إسرائيلي يحاول إجبار طفل على التخلي عن علم فلسطين.
قدم الحفل الدكتور محمد عبدالمنعم الصاوي، وتجولت لجنة التحكيم والجمهور بين التماثيل لتقييم الفكرة والتكوين والأداء والثبات. أعلن ترتيب المراكز الأستاذ أحمد رمزي، مخرج العرض، وحصل على المركز الأول وجائزة ١٠٠٠ جنيه تمثال (القتلة) الذي جسده مصطفى سعد وأحمد رؤوف، التمثال أشار لحقيقة الإرهاب.
يمكنكم المشاركة بالمسابقة من خلال ساقية الصاوي، المهم أن تحددوا الفكرة وتكونوا مؤمنين بها إيمانا تاماً؛ لتستطيعوا إقناع الجمهور بها. المسابقة تقام في شهر سبتمبر من كل عام، ما عليكم سوى المتابعة والتسجيل، فقد تكونون من الفائزين.

 

البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق