التاريخ     20 مايو 2019
رئيس مجلس الإدارة    عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير         ليلي الراعي
الأسد والضبع والأرنب البري
223
0
21 يناير 2019
المجلة - عدد يناير ٢٠١٩

كان هناك أسد اسمه سيمبا يعيش بمفرده في كهف.. في شبابه لم تكن الوحدة تؤرقه.. لكن قبل أن تبدأ هذه الحكاية بوقت غير طويل أصيب سيمبا بجرح غائر فى ساقه أعاقه عن جلب الطعام لنفسه، فبدأ يدرك أخيرا أن الرفقة لها فوائدها..

المزيد من حكاية الأدب العالمي «الأسد والضبع والأرنب البري» تتابعونه على صفحات المجلة.. عدد يناير ٢٠١٩.

ترجمة: هالة خيري شريف - رسوم: وليد نايف 

البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق