التاريخ     18 ديسمبر 2018
رئيس مجلس الإدارة    عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير         ليلي الراعي
عبدالله عمر.. نجم يتربع على عرش الإسكواش
4532
0
8 اغسطس 2017
سحر محمود
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1
  • 1

برغم تصنيفه الـ68 على العالم، في الإسكواش، فإنه لم ييأس أو يستسلم، بل تحدى كل الصعوبات، كثف تدريباته، تحدى نفسه، وبإصراره وعزيمته تقدم؛ ليصبح تصنيفه 3 على العالم.. هو عبد الله عمر، لاعب النادي الأهلي للإسكواش، والمصنف الثالث على العالم، أصغر بطل مصري للإسكواش، والذي ربما يمثل المنتخب الأول مستقبلا.

«علاء الدين» هنأته باللقب وكان هذا الحوار..

* متي بدأت رحلتك مع الإسكواش؟
- منذ أن كان عمري ٦ سنوات.

* ولماذا اخترت الإسكواش؟
- بدأت بالسباحة، وكنت أجيدها، لكن مدرب السباحة طلب مني أن أمارس لعبة أرضي بجانب السباحة، فاخترت الإسكواش «لعبة والدي»، واستمررت لمدة ثلاث سنوات أمارس الإسكواش والسباحة، لكن عشقي للإسكواش جعلني أختاره وبدون تقكير.

* ما بين التصنيف الـ65 والـ3، مشوار كبير.. كيف اجتزته؟
- كان لديّ حلم أردت أن أحققه، وبالصبر والإرادة، والكثير من التدريبات ليلاً ونهارا اقتربت من الحلم.

* هل ستكتفي بحصولك على لقب المصنف الثالث على العالم؟
- لا.. حلمي أن اصبح المصنف الأول؛ لأرفع اسم مصر، وأكون حامل لقب «الأصغر على العالم في الإسكواش».

* شخصية تتابعها باهتمام وتتمنى أن تصبح مثلها؟
- رامي عاشور.

* هناك العديد من البطولات خضتها.. حدثنا عنها؟
- كنت واحدا من خمسة في مصر، شاركت في بطولة أقيمت بإنجلترا بداية ٢٠١٧، وبمشاركة كل الدول، وحصلت فيها على المركز الخامس، ثم شاركت في كولين (بألمانيا)، وكان منافسي المصنف الأول من الهند، وبفضل الله حصلت على المركز الأول.

* هل هناك بطولات أخرى؟
- نعم، بطولة هولندا، والطريف أن منافسي كان مصري الجنسية، وفزت عليه.

* ما الصعوبات التي واجهتك؟ أو أكثر شيء كان محبطا لك في تلك البطولات؟
- عدم وجود مدرب يدعمني ويوجهني أثناء فترة البطولة، فأنا اللاعب الوحيد داخل تلك البطولات الذي سافر وحده.

* لماذا؟
- أعتقد أنها مسائل مرتبطة بالنواحي المالية للنادي، ولا يوجد «أسبنسر» يدعمني! وبالرغم من ذلك عدلت تصنيفي من الـ68 للمصنف الثالث.

* بعد كل النجاحات التي حققتها.. هل هناك صعوبات أخرى تواجهك؟
- بالتاكيد هناك مشكلة لا أجد لها حلا؛ وهي التوفيق بين الدراسة والامتحانات وبين الرياضة، خاصة أيام البطولات.

* ألا يوجد نوع من التنسيق بين وزارة الشباب والرياضة ووزارة التربية والتعليم؟
- لا يوجد هناك أي نوع من التنسيق، وقد اضطررت أيام البطولة التي أجريت بالخارج أن أؤدي امتحانات الترمين معا؛ بمعنى أن أمتحن مع زملائي التيرم الثاني، ثم ينصرفون، وألتزم أنا بمكاني؛ لأمتحن بعدها مباشرة التيرم الأول، وهو ضغط نفسي وعصبي فوق طاقة أي طالب.

* هل سوء التنسيق اضطرك للتنازل عن إحدى البطولات؟
- نعم، وكان مع طلائع الجيش.

* من يدعمك.. أقصد صاحب الفضل عليك؟
- والدتي، والدي، جدي وجدتي.. وطبعا الكباتن: محمد مسعد، أحمد إبراهيم، محمود عبد القادر، ومدحت جلال، والأستاذ أحمد طاهر.

البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق