التاريخ     18 ديسمبر 2018
رئيس مجلس الإدارة    عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير         ليلي الراعي
إذاعة منزلية
9731
0
8 نوفمبر 2013
تحقيق : مشيرة عبد الله

تبدأ روان حكايتها فتقول: منذ صغرى وانا أبحث عن كل ما هو جديد و كانت البداية في الإجازة الصيفية الماضية، فكنت اقضى فترات طويلة فى الاستماع سواء للراديو العادى أو على الإنترنت و فكرت فى استغلال الوقت فى شىء مفيد ،حتى تعرفت علي برنامج استطعت من خلاله عمل إذاعة خاصة بى وفكرت بأن تكون بداية البث بتسجيل أغنية بصوتى لأننى أتمتع بصوت حسن وخلال فترة وجيزة وجدت عدد من المستمعين لا بأس بهم..
 فقررت أن اطرح عليهم موضوعات للمناقشة و اقوم بالتحدث عنها معهم ثم عملت على تطوير الفكرة، فقمت اولاً باختيار موضوع او مشكلة ما تواجه
من هم في مثل سني و غالباً ما تكون من الاشياء التى تزعجنى فى المجتـمع و بعـدها اطــرح على المسـتـمعـين
الموضوع ووضع النقاط المراد التحدث عنها، و بذلك نحاول الوصول لحل المشكلة معا.

ما يطلبة المستمعون
وعن أهم الحلقات تحدثنا روان عن حلقة
تكلمت فيها عن الاصحاب وكيفية اختيارهم ومن خلال الحوار وتبادل الاراء توصلنا في النهاية إلي معرفة الصديق الحق.
و تضيف روان كذلك تناقشنا فى حلقة أخرى عن الحلم او الهدف وكيفية تحقيقه ومن خلال حوارى مع المستمعين وصلنا الي ان الانسان لابد ان يثق في نفسه وان يبذل كل ما فى وسعه من طاقة و جد و اجتهاد ويحسن ظنه بالله سبحانه و تعالى الذى لا يضيع أجر من أحسن عملا.

مش بالشكل
و من أكثر الموضوعات التى اثارت دهشتى حلقة (مش بالشكل) وكانت حول لماذا نهتم كثيراً بالمظهر الخارجى للانسان فقط ، دون ان نهتم بجوهر الانسان ذاته ، ومن خلال هذه الحلقة استمعت الي العديد من المواقف التى حدثت للمستمعين واستنتجنا في نهاية الحلقة أن المهم هو جوهر الانسان و ليس مظهره الخارجى وحسب، أما عن احلامها تقول روان أتمنى تطوير الفكرة أكثر خاصة وان عدد المستمعين لهذه الحلقات تعدى 2000مستمع وهذا رقم اعتبره بداية طيبة وطبعا اتمنى أن أكون مذيعة لامعة.

أسمع وألعب
ثم التقينا مع بعض مستمعيها...
فتقول منه طارق: أحببت الفكرة جدا لاننا نناقش معا الموضوعات التى تهم مرحلتنا العمرية ولا نجد أحد يناقشها معنا ويعبر عن وجهة نظرنا بشكل كبير.
أما نورا مجدى : فقالت: هذه الطريقة افضل كثيرا عندى من الاستماع الي الراديو فأنا على الكمبيوتر أسمع وألعب و أعلق و أستفيد.. وبهذا لا يكون الجلوس أمام الكمبيوتر وقتا ضائعا
أما محمد مجدى : فيقول أعجبتنى جداً الفكرة خاصة أننى أتحاور مع أحد من سنى يعنى نفهم لغة بعض فأنا لا أشعر أن الموضوع قائم على النصائح بل علي العكس أجده نوعا
من الحوار.
وبالنسبة لشيماء عبدالله فتقول: لقد استفدت كثيرا من الموضوعات التى تعرضها
روان بل اننى أستفيد منها في حياتى اليومية.

طريقة عمل إذاعة
راديو الإنترنت موجود منذ نهاية التسعينات
أصبح الآن بإمكان أي شخص أن يعمل محطة إذاعية خاصة به
من خلال موقع http://www.spreaker.com الذي يسمح للمستخدم بإنشاء محطته مع إمكانية عمل برامج وبث الأغاني بالطريقة التي يرغب بها.