التاريخ     21 اكتوبر 2018
رئيس مجلس الإدارة    عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير         ليلي الراعي
كيف تُصنع «ثلاجة» الفراعنة؟
5499
0
18 يوليو 2017
تحقيق وتصوير: رانيا ديب
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9

لم يكن أجدادنا الفراعنة يعرفون شيئا عن الثلاجات، أو مبردات المياه، كما لم يكن لديهم فكرة عن الفلترات الخاصة بتنقية المياه، لكنهم رغم ذلك كانوا يشربون مياه مبردة وصحية، وذلك من خلال الإناء الفخارى الشهير (القلة) لكن مما كانوا يصنعونها؟ وكيف؟ تعالوا نتعرف على ذلك من أحد القائمين على تلك الصناعة.. 

خامات من الطبيعة
تحدث عم عبدالرءوف، صانع الفخار لموقع «علاء الدين» عن القلة، وعن طريقة صنعها، قائلا: «تعتبر صناعة القلة الفخارية من الحرف اليدوية القديمة التى توارثناها جيلاً بعد جيل، وبرغم مرور مئات السنين على بداية ظهورها، فإنها لا تزال موجودة حتى الآن، والخامات المستخدمة فى صناعتها هى نفسها التى نستخدمها اليوم؛ وهى التراب والماء؛ لأنها خامات مستمدة من الطبيعة ومتوافرة فى كل مكان».

طريقة الصنع
أما عن طريقة صنع القلة، فحدثنا الشاب محمد صلاح قائلاً: «يتم خلط الماء مع التراب بعد غربلته وتنقيته من أى شوائب، وعمل عجينة طينية، ثم نقوم بدكّها بأيدينا، مثلما نفعل مع عجينة الخبز؛ حتى نفرغها من الهواء وتصبح متجانسة، ثم نبدأ فى تقطيعها وتشكيلها إلى قلة؛ عن طريق آلة بدائية تسمى (الدولاب).. وبعدها تترك القلة بضعة أيام حتى تتماسك أكثر، ثم يتم حرقها فى الفرن لمدة من 6 إلى 8 ساعات، وبهذا تصبح جاهزة للاستخدام».

صفات «الفواخري» الناجح
وفى النهاية، أكد عم عبدالرءوف أن صانع القلة (الفواخرى) يجب أن تتوافر فيه بعض الصفات، أولها أن يكون محبا لهذه الحرفة، ثانيا أن يكون صغير السن عند بداية تعلمه لهذه الحرفة؛ وذلك حتى يعرف كيف يتعامل مع القطع الطينية، وكيف يشكلها بأصابعه، فينمو عنده الإحساس بها، ويتمكن من تشكيلها ببراعة، كما يجب أن يكون صبورا وقادرا على تحمل المسئولية.

البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق