التاريخ     20 نوفمبر 2018
رئيس مجلس الإدارة    عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير         ليلي الراعي
أصغر عازفة موسيقية تجيد ٧لغات و تعد رسالة الماجستير
22547
0
27 مايو 2015
حاورتها: إجلال راضي - صورها: سيد عوض
  • ١
  • ١
  • ١


 تحكي ساندي حكايتها وتقول: أنا طفلة مصرية عندي أحلام كثيرة مثل أطفال كثيرين, وحتى أحقق كل أحلامي تعلمت كيف أنظم وقتي؛ لذلك يبدأ يومي في الساعة الخامسة والنصف صباحاً، وكل يوم أتوضأ وأصلي الفجر، ثم أجلس على مكتبي أذاكر دروسي حتى الساعة السابعة والنصف, بعدها أذهب إلى المدرسة، وعند عودتي من المدرسة أتناول الغداء مع عائلتي، ثم أتوجه إلى حجرتي، وأقوم بحل واجباتي المدرسية، وذلك إذا لم يكن عندي تمرينات في الموسيقى أو السباحة.
 

حكاية السبع لغات
 عندما كان عمري 3 سنوات ابتكرت والدتي طريقة جديدة لتعلمني لغات مختلفة غير العربية، فكانت كل يوم تتحدث معي بلغة جديدة، مثلا يوم للإنجليزية، وآخر للفرنسية, وثالث للتركية، وعندما أصبحت في عمر الرابعة بدأت أتعلم اللغة الفرنسية بالتفصيل على يد مدرستي مس عائشة التي عاشت فترة كبيرة في فرنسا؛ لذلك فهي ليست مدرسة عادية تعرف قواعد اللغة فقط، بل تعرف كل شيء عن الحياة الفرنسية؛ لذلك أصبحت تعلمني "أصول الأتيكيت" أيضا, أما اللغة التركية والروسية، فقد احترفت أتقانهما من خلال سفري خلال الإجازة الصيفية إلى تركيا لزيارة جدتي والدة أمي الحبيبة، وهناك يتحدثون 4 لغات هي اللغة الأذربيجانية، حيث أن والدتي من أذربيجان ,إلى جانب اللغة التركية ,الروسية ,الأنجليزية, والعزرية، وبذلك تعلمت 7 لغات.

 

أصغر عازفة موسيقية
منذ أن كنت صغيرة وأنا أحب الغناء وأي شيء كنت أراه أمسكه بيدي، وأعتبره "ميكروفون"، وأضعه على فمي وأغني؛ لذلك قدمت لي والدتي في أحد الأكاديميات الموسيقية، وبعد نجاحي في الاختبارات أصبحت أتمرن على العزف على البيانو والغناء، ولقد حصلت على البكالوريوس، وحالياً أقوم بإعداد الماجستير في الموسيقى، وأعتبر أصغر طالبة في الأكاديمية وصلت إلى هذه المرحلة، وبعد حصولي على الماجستير أكون أصغر طفلة عازفة موسيقية في العالم حاصلة على الماجستير.
صانعة العرائس
 تعلمت من والدتي وجدتي أن مفيش حاجة أسمها "مش قادرة "ولكن هناك كلمة "مش عايزة"؛ لذلك كل شيء يعجبني، وأتمنى تعلمه، أبدأ في دراسته، وأخوض التجربة؛ لذلك عندما أحببت السباحة تعلمتها، ولازلت حتى الآن منتظمة في التمرينات، وحققت العديد من الميداليات، أما الكارتيه فمارسته عام واحد، وحصلت على الحزام الأصفر، ثم توقفت, أما عالم الرسم والألوان فهو عالم آخر جذبني بقوة، حيث حصلت على المركز الأول في مسابقة (لمحات من الهند) التي ينظمها المركز الثقافي الهندي بمصر، بالإضافة إلى مشاركتي في العديد من المعارض الفنية، كما أنني لا أشارك بالرسم فقط، بل بالعرائس أيضا التي أصنعها من القماش وبعض الخامات الأخرى كما أقوم بعمل أشغال تريكو كما أحب مساعدة والدتي في المطبخ وأقوم بتزيين الطعام.

 

مصر أول قصيدة
 بجانب كل الهوايات السابقة أقوم بحفظ القرآن الكريم، ولقد قمت بحفظ "جزء عم"، وبدأت في حفظ الجزء التاسع والعشرين، وقد ساعدني ذلك على إتقان قواعد اللغة العربية، كما بدأت مؤخراً في كتابة الشعر، حيث كتبت قصيدة بعنوان "مصر"، وأمارس الفروسية والتنس في فترة الإجازة الصيفية فقط.

 

حلم بكره
 بحب مدرستي جداً ومذاكرة دروسي، وعندما أحصل على 99% و 9% أبكي ثلاثة أيام ؛ لأني لم أحصل على 100%، وأذاكر أكثر لأعوض الدرجة في المرة اللاحقة, بحلم أكون دكتورة في عالم الفضاء ؛ حتى أقوم باكتشاف عناصر جديدة في الفضاء، وأساعد في شفاء الأمراض التي ليس لها علاج حتى الآن.
 

البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق